إحصائيات عن التوصيل بنفس اليوم وتأثيره على التسوق عبر الانترنت

التوصيل بنفس اليوم

هناك مثل قديم شائع  “الوقت من مال” فهو يحمل المزيد من الحقيقة فيما يختص بـ اقتصاد اليوم على عملية توصيل الطلبات، ولذلك قطاع توصيل الطلبات يعد من إحدى قطاعات الأعمال الهامة الذي يحتاج إلى إعادة هيكلة من أجل توفير الوقت والمال للشركات والتأكد من أنها تخدم عملائها بكفاءة.

الأرقام لا تكذب وهنا عدد قليل من الإحصائيات التي تجعل الأمور أكثر وضوحاً مما كان يتوقعه المستهلكون بالضبط:

  • 56 بالمئة المستهلكين عبر الإنترنت ما بين سن 18- 34 عام ويتوقعون أن يكون تسليم الطلبات في نفس اليوم.
  • 61 بالمئة المستهلكين على استعداد لدفع المزيد من المال لتسليم الطلبات الخاصة بهم في نفس اليوم.
  • 40 بالمئة من المستهلكين يقومون بإلغاء الطلب نظراً لتأخره عن موعد تسليمه في الوقت المحدد.
  • 45 بالمئة من المستهلكين يريدون تلقي إشعارات نصية أو من البريد الإلكتروني لتتبع الطلب الخاص بهم.
  •  31 بالمئة من المستهلكين يريدون أن يكونوا قادرين على تتبع الطلبات الخاصة بهم وتتبع عملية التسليم مباشرة من موقع متاجر التجزئة.

يتم اتخاذ إجراءات التسليم في الغالب مع مساعدة من القلم والورق، والمكالمات الهاتفية أو جداول البيانات الفوضوية، والذي يجعل مهام الجدولة إلى الوكلاء والسائقين أكثر تعقيدًا وتستغرق وقتاً طويلاً.

الجدير بالذكر أن الوقت اللازم لاتخاذ أمر فردي، وتوثيقه، وتمريره إلى السائق، والتواصل مرة أخرى إلى العميل ومتابعته أمر يعني أن موظف واحد ينفق وقت طويل فى هذا النظام، مع كل عملية توصيل إحدى الطلبات إلى العملاء، خطر سوء الاتصال يزداد أضعافاَ مضاعفة وهذا يمكن أن يعرقل بشدة عملية تسليم الطلبات الخاصة بالعملاء.

والمخاطر التي تنطوي عليها هذه السيناريوهات هي:

  • قد يتم تفويت الطلب الخاص بالعميل.
  • قد يتم تخصيص وكيل / سائق اثنين من المهام في نفس الوقت.
  • سائق آخر قد يضطر إلى التكاسل نظراً لضغط العمل.
  • كلما تنمو أعمالك، تصبح شبكة أعمالك أكثرتعقيداً.
  • التأخير في عملية تسليم الطلبات، وفقدان الوقت يؤثر على التكاليف ورضاء العميل.
  • تتبع السائقين فقط من خلال المكالمات الهاتفية.
  • عدم وجود قاعدة بيانات صحيحة من المهام و الوكلاء والعملاء.

نحن في دووك نعمل  للقضاء على جميع الأوراق المجهدة والفوضوية، و إتمام جميع المهام وجدولة الطلبات الخاصة بالعملاء في الوقت المناسب وبشكل منظم والعمل على توصيل الطلبات في وقت محدد أو التوصيل بنفس اليوم مما يتيح الوقت للقيام بأعمال أخرى .

تسمح عملية (الإسناد التلقائي) التي تعني إعطاء مهمة توصيل الطلبات من السائقين للعملاء تلقائياً إذا كان السائق متفرغ أثناء تلك الفترة لتلبية احتياجات التوصيل عند الطلب، ببساطة إضافة مهمة وترك الباقي لدووك يسهل عليك مهام توصيل الطلبات،  برنامجنا يعين تلقائياً المهمة إلى أقرب وكيل متاح / سائق، وذلك من أجل تسليم المهام بشكل أسرع .

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

logo